.:. شبكة نور فورتين الثقافية .:.
أهلاً وسهلاً بكم في شبكة نور فورتين الثقافية ،،
لا تبخل علينا بمساهماتك القيمة والمفيـــــدة
آملين أن يحوز المنتدى على رضاكــــــــم


.:: حيـاكم الله ::.

.:. نتمنى أن تسجل معنــــا .:.
إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه الان



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» قصيدة حبيبي ياعلي | عباس عاشوري وعلي حمادة
الإثنين يوليو 29, 2013 12:52 pm من طرف asheer3000

» قناة الاوحد الفضائية على قمر جلاكسي 19
الإثنين مارس 18, 2013 5:21 pm من طرف حيدر امامي

» شريط الكاظم ع اباذر الحلواجي - الاصدار الكامل
الجمعة يناير 25, 2013 8:13 am من طرف حيدر امامي

» قصيدة جـــروح الـصــــبـــــر ... أداء يوسف الرومي وعباس عاشوري
الأربعاء يناير 02, 2013 10:01 pm من طرف asheer3000

» قصـــيــــدة ...خـــادم إلــــك .. أداء عبــاس عــاشوري وعلي حمادة
الأربعاء يناير 02, 2013 10:00 pm من طرف asheer3000

» فيديو كليب مــن ذنوبي - عبــــاس عاشـــوري
الأربعاء أكتوبر 10, 2012 12:43 am من طرف asheer3000

» قصيــــدة ||مـــن ذنــــوبي || للمنشد عبــاس عاشــوري
الأربعاء أغسطس 22, 2012 7:14 pm من طرف asheer3000

» قناة اهل البيت الفضائية
الأربعاء أغسطس 22, 2012 1:39 pm من طرف عبدالله المظلوم

» قصيــــدة || وعــــد يـــــا يمه || للمنشد عبــاس عاشــوري
الأحد مارس 18, 2012 8:08 am من طرف asheer3000

» تحميل شريط تسجلني - لملا باسم الكربلائي لشهر صفر 1433 هـ بجودة عالية
الأحد يناير 22, 2012 3:54 pm من طرف عبق الزهور

» اصدار ||لبيك ياحسين|| للرادود... عـــباس عــــاشوري
الأحد يناير 15, 2012 11:28 pm من طرف asheer3000

» مقاطع من إصدار لبيك ياحسين للرادود عبــــــاس عـــــاشوري
الخميس يناير 12, 2012 5:33 am من طرف asheer3000

» لماذا احيانا نستيقظ من النوم مكتئبين ومحبطين تفضلي ادخلي...!!؟
الأربعاء يناير 04, 2012 8:09 am من طرف بنت البحرين

» هل التوسل بأهل البيت شرك كما يقولون؟؟
الجمعة ديسمبر 30, 2011 3:05 am من طرف بنت البحرين

» شريط لك انتمي - ملا باسم الكربلائي
السبت ديسمبر 10, 2011 5:33 am من طرف Mr_7asawe

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط www.noor14.net على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط .:. شبكة نور فورتين الثقافية .:. على موقع حفض الصفحات
سحابة الكلمات الدلالية
قناة الثانية الانوار الأوحد مباشر
معلومة عن المنتدى

ادعم المنتدى بمشاركتك فيه .. بعزمتك نجعل المنتدى يرتقي اكثر..فاكثر ليصل الى قمة الابداع .. ورقــــ فورتــ14ـــين ـــــــــي .. لايصال صوت محمد وال محمد.. لفئات المجتمع ..

ادعم المنتدى بمشاركتك فيه ..

بعزمتك نجعل المنتدى يرتقي ..

اكثر فاكثر ليصل الى قمه في البداع

وقي لايصال صوت محمد وال محمد

لفئات المجتمع ..

فسعا معنااا ..

 

Get Adobe Flash player Wordpress Plugin By Tax Accountant

سجل الزوار

 

Seriale

برنامج البث المباشر

شاطر | 
 

 الوصي الذي لا يزال ضحية أمته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد الاستاذ
الأعضاء
الأعضاء
avatar

عدد الموضوعات : 60
ذكر الديانة : الاسلامية الشيعية
رقم العضوية : 63
العضوية : 0

نقاط : 140
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: الوصي الذي لا يزال ضحية أمته   الجمعة سبتمبر 25, 2009 1:16 am

انطلاقا من هذا الواقع نود أن نشير الى كل من يعتقد بإمامة علي وولايته وهو يحيى ولاءه لعلي عليه السلام .... عليه أن ينتهج سبيله ويقيم أمره ويتجنب نواهيه وينفذ وصيته ويرعى حرمته ويقبل عليه إقبال المعظم لإمامته ويوقن بصدق كلامه وحكمه ويتأسى بأعماله ومواقفه ليصحح بذلك الاعتقاد به والانقياد إليه لكي تحيى هذه الأمم من خلال سيرته التي هي مسؤولية كل فرد مسلم يدعي الولاء لعلي ولذرية علي عليهم السلام ، خصوصا ونحن نعيش هذه الآلام منذ مئات السنين بحثا وراء حقيقة هذا الولاء العظيم الذي هدانا الله إليه ونحن في ضمير الغيب إذ من الضامن لنا مع قدرتنا إن ظفرنا بحقيقة الولاية لأمير المؤمنين عليه السلام التي تاه عنها رجال تشابهت عليهم الطرق حينا وانسدت في وجوههم المنافذ حينا ً آخر ، وهبنا إننا أوتينا قدرا من الذكاء الحاد وبهمم عالية تكشف لنا حقيقة ذلك فمن لهذه الجماهير المسلمة الذين قلة حظوظهم المعنوية في عدم ولائهم لعلي عليه السلام ، بيد أننا لو أحسسنا براحة الولاء الحقيقي لعلي عليه السلام في نفوسنا وبرد اليقين بولايته في قلوبنا وروعة الاعتقاد به في بواطننا لكان الميل شديد لجزاء هذا الرجل العظيم بالشكر والإحسان ، هذا الرجل الذي يسّر لنا هذه النعمة الإلهية في ترسيخ عقيدة التوحيد والإيمان بعدل الله وقيامه في نفوس المؤمنين الأخيار ، لكان الولاء له أكبر وأعظم من أن يوصف بكلام أو يدون في كتب ، وذلك لأن عليا ً عليه السلام هو المعدن الإنساني النفيس الذي لا تزال مظلوميته قائمة بيننا إلى هذا اليوم ، فحري بنا أن نغالي في كشف مظلوميته وبيان أسبابها ومسببيها ، لا على نحو الطائفية المقيتة ولكن لتصحيح مسار الأمة الإسلامية وهدايتها الى الحق الذي ضيـّع منذ فترات زمنية طويلة والذي يمثل الإسلام الحقيقي الذي جاء به محمد العظيم صلى الله عليه وآله وسلم وأشار الى زعيمه وقائده أمير المؤمنين عليه السلام بقوله : يا علي أنا وأنت أبوا هذه الأمة ، قالها النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليرسم الطريق أمام كل حر أبي يكره الذل والهوان ، أمام كل أمريء يكره حيرة الباطل وهوان الصمت والجمود ، أمام كل إنسان ينشد الوصول الى أسباب السيادة الصحيحة ، قالها رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم ليعرف الجميع من أين تؤخذ الأسوة الحسنة ، ولكن ما حدث بعد وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم وفي زمان علي عليه السلام نجد أن الأمة كانت محكومة بإشاعات باطلة ، وظنون قاتلة ، وأوهام لا حصر لها ، وكما تشيع الفرية المختلقة بين بعض الناس فتمسخ تصورهم وتفسد أحكامهم ، شاعت عن علي الدر عليه السلام وعن سيرته يوم ذاك أكاذيب وافتراءات بلغت حدا أعيت فيه المصلحين من الصحابة الأجلاء أمثال ( سلمان وحذيفة وأبا ذر وعمار ( عليهم رضوان الله ) ، عندها هامت الأمة وهي تتخبط في ديجور ليس له قرار كما هو حالها اليوم ، فأصبح مولانا الإمام علي عليه السلام في ليلة وضحاها ضحية عمياء مجهولة وضغائن محمولة سرعان ما انكشفت حقائقها وظهرت معالمها على أرض الواقع ، فبالرغم مما جرى عليه سلام الله عليه إلا انه بقي صابرا بما جاءت به المقادير وهي تحمل معها الفواجع والفضائع التي لا ينظم لها سجل ولا يحوي أثرها كتاب ، وبعد سلسلة من الأحداث التي وقعت في زمان من سبقه الى الخلافة بدأت مرحلة التيه والضياع في امة محمد صلى الله عليه وآله وسلم حتى حدث مقتل عثمان فاضطربت أمور المسلمين وهم حيارى لا يعلمون الى من يؤول أمر الخلافة فوقع رأيهم على أمير المؤمنين عليه السلام وبعد التي والتيا جاءوا إليه وهم يزفون إليه الخلافة كما تزف العروس الى عريسها ، وهم أذلاء صاغرون ينادون ( ليس لنا غيرك يا أبا الحسن ) ، ( يا علي أنت الولي ) ، أدرك دين ابن عمك فقد نهب تراثه واندرست آثاره على أيدي الطلقاء من بني أمية وآل مروان ، فأجابهم علي عليه السلام بعد أن أسبرهم وأيقن رأيهم وهو عالم بأحوالهم ، ومن هنا انطلق المناوئين له ممن مرد على النفاق من أهل المدينة وعلى مقدمتهم ممن يدعي صلة الرحم برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصحبته مما سخر ذلك في تألب الأمور على أمير المؤمنين علي عليه السلام في المدينة وهذه أحد الأسباب التي جعلت من علي عليه السلام أن ينتقل الى عاصمته الجديدة ( الكوفة ) وسرعان ما أن استقر حكمه في الكوفة جالت وصالت الفتن عليه من قبل رموز وواجهات الأمة ، فمرة رفعوا قميص عثمان وهم ينادون ان عثمان قتل مظلوما بقيادة الجمل وصاحبته ، ومرة يرفعون المصاحف على رؤوس الرماح بقيادة الدعي ابن الدعي ( معاوية ) وذلك في واقعة صفين ، ومرة يطلبون الله حكما بينهم وبين رموز الانحراف والانحطاط وهم لا يعون ولا يدركون مكائد معاوية وأتباعه فحدثت مارقة قد مرقت عن الدين كما يمرق السهم عن وتره فجعلوا الناس تتفرق عن إمامها وسيدها علي بن أبي طالب عليه السلام وهو ينادي ويحكم ( أنا قرآن الله الناطق ) وقد كرر نداءه مرارا فلم يأبه له إلا القلة المؤمنة بولايته ، فعمّت الفوضى في البلاد والعباد ، هذا وقد أصبح عليا عليه السلام غريبا منعزلا ووحيدا منفردا حتى جاء اليوم الذي هاجر فيه الى ربه صابرا محتسبا ولا يزال يشكو ظلامته ومحروميته بسبب قصورنا وتقصيرنا في عدم إدراكنا حقيقة الولاء لعلي وذريته عليهم السلام وخصوصا حفيده الإمام المهدي عليه السلام ، حيث انه روح علي ونفسه التي بين جنبيه والذي لا يزال هو الآخر ضحيتنا ، حيث ان ما جرى على جده علي عليه السلام يجري عليه الآن ونحن ننادي ( أدركنا يا علي .. أدركنا يا مهدي ) ولو لاحظنا ما ذكرناه آنفا وما يتعلق بمعاناة أمير المؤمنين عليه السلام والتي أسبابها الأمة ورموزها مما جعله لا يزال ضحية أمته وهو الضحية الأعجوبة التي لا تموت ولا تستطيع أن تموت بوجود سيد الأمم وزعيمها المهدي عليه السلام من حيث وجود أوجه التقارب والتشابه بين الواقع الذي عاشه جده علي عليه السلام والذي يعيشه الإمام المهدي عليه السلام حيث وجود الكثير من العناوين التي انقضت عهد علي والمهدي عليهما السلام وتنكرت لهما ، فكم من الناكثين والقاسطين والمارقين وهم كثيرون في هذا الزمان ( زمان الظهور المقدس ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ناصر العتره
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الموضوعات : 245
ذكر الديانة : الاسلامية الشيعية
رقم العضوية : 1
العضوية : 0

نقاط : 10178
السٌّمعَة : 3

مُساهمةموضوع: رد: الوصي الذي لا يزال ضحية أمته   الجمعة سبتمبر 25, 2009 6:35 pm

سلام الله عليك ياسيدي ومولاي ياامير المؤمنين

بارك الله بك اخي الكريم السيد الاستاذ لنقل الموضوع المهم من امره
ثبتنا الله واياكم على محبتة ومحبت ال بيته والبرائة من اعدائه الى قيام يوم الدين ابد الابدين



موفقين ،،

_________________التوقيع_______________


التوقيع:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوصي الذي لا يزال ضحية أمته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.:. شبكة نور فورتين الثقافية .:. :: منتدى اهل البيت عليهم السلام :: منتدى اهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: